KATEGORI KITAB

مدخل إلى دراسة النظم الإسلامية

KategoriFIQIH & USHUL FIQIH
Stok Hubungi Kami
Kode-
Di lihat1847 kali
Berat(/pcs)0.445 Kg
Harga/Stok Silakan Kontak Admin
Beli Sekarang
0821-1137-2233
0821-1137-2233
+62821-1137-2233

Detail Produk مدخل إلى دراسة النظم الإسلامية

Judul مدخل إلى دراسة النظم الإسلامية
Penulis د. إسماعيل علي محمد
Pentahqiq
Sampul غلاف (Soft Cover)
Kertas شمواة (Kuning)
Penerbit دار الكلمة
Jilid 1(مجلد)
Pembahasan الفقه
Mukoddimah

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد و آله وصحبه أجمعين.
أما بعد:
فمن رحمة الله بخلقه أن أرسل لهم أنبياء ورسلا يأخذون بأيديهم إلى الصراط المستقيم، ويرشدونهم إلى ما فيه سعادتهم في الدنيا والآخرة، وظلت هذه المسيرة متتابعة منذ فجر الخليقة، كلما انقضى زمان رسول بعث الله من بعده آخر، حتى كان مسك الختام، رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم الذي جعله الله خاتم المرسلين، ورسالته خاتمة الرسالات، وجعل شريعته عامة لكل البشر، وصالحة لكل زمان ومكان، وخالدة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.
ولم تكن رسالة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم مجرد رسالة روحية مقصورة على ما ينظم علاقة الإنسان بربه فقط، بل كانت رسالة ذات شريعة رحبة، تشتمل على ما ينظم علاقة الإنسان بربه، وعلاقته بأخيه الإنسان، وعلاقته بالكون وما فيه كله، كما أنها تضمنت جميع ما ينظم شؤون الإنسان، وأموره المعاشية والمعادية على السواء.
ولقد أقام الرسول صلى الله عليه وسلم منذ أن هاجر إلى المدينة المنورة أول دولة تحكمها سريعة الإسلام، وتطبق فيها نظمه ومبادئه في كافة شؤون الناس، ثم سار على هذا النهج خلفاؤه الراشدون ثم المسلمون بعدهم قرونا من الزمان يستظلون بلواء الشريعة الإسلامية ويتحاكمون إلى نظمها، فسعدوا وعزوا وسادوا وأقاموا حضارة زاهرة كانت ملء سمع الدنيا وبصرها.
ثم تتابعت القرون، ودار الزمان دورته، فإذا المسلمون يبتعدون شيئا فشيئا عن تطبيق الشريعة الخالدة، ويتهاونون في الأخذ بنظمها حتى إذا كان العصر الحاضر، تخلى كثير منهم عن النظم الإسلامية، وراحوا يتسولون ويتقممون نظما وضعية يستبدلونها بشريعتهم ونظمها، ويحلون تلك النظم اللقيطة الناقصة، محل شريعة الله الربانية الكاملة، فكانوا ممن بدلوا نعمة الله كفرا وأحلوا قومهم دار البوار، وصار واقع كثير من البلاد الإسلامية بعيدا عن تطبيق شريعة الإسلام ونظمها في مجالات الحياة، وحصرت رسالة نبينا محمد وما تضمنته من تشريعات في ناحية واحدة فقط، هي العلاقة الروحانية الشخصية بين الفرد وربه، ولم يسمح لها بتجاوز القفص الصدري للفرد، وإن تجاوزته فلا ينبغى أن يتعدى هذا التجاوز جدران المساجد وبيوت العبادة.
ولقد صاحب هذا الواقع الأليم حملات فاجرة نكرات تولى كبرها أعداء الإسلام في الخارج، ومن يوالونهم من العلمانيين والشيوعيين وأضرابهم في العالم الإسلامي تروج إلى فضل الإسلام وعزله وشريعته عن الحياة، وتنادى بأن لا تكون له أية كلمة في تنظيم شؤون الناس المعاشية، في الجوانب السياسية والإقتصادية والإجتماعية وغيرها، وتنتقص من شريعته ونظمه، وترميها بالنقص وتصمها بالتخلف والرجعية، وبعدم ملاءمتها للتطبيق، وقصورها عن الوفاء بمطلبات الحياة والأحياء في العصر الحاضر، مغلفين ادعاءاتهم وحملاتهم بزخرف من القول الباطل، ونسيج من الشبهات الخادعة، وكثير من الحجج المزورة، من خلال وسائل ضخمة جبارة مسخرة لأولئك العلمانيين والشيوعيين، ومن على شاكلتهم من المأجورين للنيل من شريعة الإسلام، والصد عن سبيل الله وابتغائها عوجا.
ولهذا كان لزاما على أهل العلم أن يشمروا عن سواعد الجد –كل بما يستطيع- لرد عادية أولئك المأجورين، وكشف زيوفهم وإزهاق أباطيلهم، وبيان عظمة الشريعة الإسلامية، وجدارة نظمها المنبثقة عنها بقيادة حركة الحياة، والأخذ بيد البشرية الحائرة اليوم إلى شاطئ الأمان، وتحقيق السعادة والفلاح للأفراد والمجتمعات.
وأرجو أن يكون هذا البحث المتواضع خطوة وإسهاما في اتجاه مواجهة تلك الحملات ورد كيد من يقفون خلفها، وأن يكون كذلك خطوة على طريق البيان والدعوة والبلاغ، أداء للواجب، وإعذارا إلى الله ةتثبيتا للمؤمنين في وجه تلك الحملات الظالمة.
هذا وإنني أرى في هذا السياق أنه لا مانع من أن يتناول أكثر من واحد من أهل العلم وأصحاب الأقلام المناصرة لتطبيق شرع الله، ولمبدأ الحل الإسلامي قضية واحدة، أو قضايا محددة ويركزوا عليها ويعالجوها ويلحوا في طرفها، كل بأسلوبه ومنهجه، حتى تتجلى وتتأكد من جامع جوانبها، وتصير في إطارها ووضعها الصحيح من الناحية الشرعية لدى المخاطبين، ولا نكتفى بطرح واحد أو معالجة واحدة لقضية ما، بل يكتب فيها كل من يرى في نفسه القدرة على ذلك، وإن كان قد تناولها غيره، ولا شك أن لهذا النهج أثره في تعزيز وتدعيم مواجهة ما يطرحه أعداء الحل الإسلامي من شبهات وأضاليل، يلحون عليها في كل آن، ويخشدون للشبهة الواحدة عشرات الأقدام والوسائل المختلفة، دون ملل، فيوحون للناس، من خلال هذه الطريقة ويوهمونهم بخطورة وأهمية ما يدعون ويطرحون.
أسأل الله تعالى التسديد والإخلاص، وأن يجعل هذا العمل مما ينفع الناس ويمكث في الأرض.

كتبه
د. إسماعيل علي محمد


Order Sekarang » SMS : 0821-1137-2233
ketik : Kode - Nama barang - Nama dan alamat pengiriman
Nama Barangإتحاف ذوي البصائر بشرح روضة الناظر
Harga/Stok Silakan Kontak Admin
Lihat Detail
Order Sekarang » SMS : 0821-1137-2233
ketik : Kode - Nama barang - Nama dan alamat pengiriman
Nama Barangشرح لمعة الإعتقاد
Harga/Stok Silakan Kontak Admin
Lihat Detail
Order Sekarang » SMS : 0821-1137-2233
ketik : Kode - Nama barang - Nama dan alamat pengiriman
Kode-
Nama Barangصفة الصلاة
Harga/Stok Silakan Kontak Admin
Lihat Detail
Order Sekarang » SMS : 0821-1137-2233
ketik : Kode - Nama barang - Nama dan alamat pengiriman
Kode-
Nama Barangنظام الأسرة في الإسلام
Harga/Stok Silakan Kontak Admin
Lihat Detail
Order Sekarang » SMS : 0821-1137-2233
ketik : Kode - Nama barang - Nama dan alamat pengiriman
Kode-
Nama Barangفتح وهاب المآرب على دليل الطالب لنيل المطالب
Harga/Stok Silakan Kontak Admin
Lihat Detail
Order Sekarang » SMS : 0821-1137-2233
ketik : Kode - Nama barang - Nama dan alamat pengiriman
Kode-
Nama Barangالتحقيقات المرضية في المباحث الفرضية
Harga/Stok Silakan Kontak Admin
Lihat Detail
Order Sekarang » SMS : 0821-1137-2233
ketik : Kode - Nama barang - Nama dan alamat pengiriman
Kode-
Nama Barangبهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخبار
Harga/Stok Silakan Kontak Admin
Lihat Detail
Order Sekarang » SMS : 0821-1137-2233
ketik : Kode - Nama barang - Nama dan alamat pengiriman
Kode-
Nama Barangموسوعة المناهي الشرعية صحيح السنة النبوية
Harga/Stok Silakan Kontak Admin
Lihat Detail

PUSAT JAKARTA

TOKO PUSTAKAALWADI
Ruko Pelangi, Jl. Terusan I Gusti Ngurah Rai No.7B Kec. Duren Sawit Pondok Kopi Jakarta Timur 13460 INDONESIA
Telp: +62821-1137-2233 (Call)
+62821-1137-2233 (Call/WA)

CABANG SURABAYA

TOKO PUSTAKAALWADI
Jl. Sultan Iskandar Muda/ Dana Karya 8i Sebelah Barat POLSEK Semampir (Kawasan Ampel) Jawa Timur INDONESIA
Telp: +62878-5353-5385 (Call)
+62852-1740-2125 (Call/WA)

JAM BUKA TOKO

Buka setiap hari kerja (SENIN – SABTU) pukul 08.00 – 17.00 WIB. Hari AHAD libur.
Kami hanya melayani pemesanan Kitab dan lain-lain, pada Jam Kerja tersebut.
شكرا جزاكم الله خيرا كثبرا وبارك الله فيكم