KATEGORI KITAB

هذه مفاهيمنا رد على كتاب مفاهيم يجب أن تصحح لمحمد بن علوي المالكي

KategoriAQIDAH & TAUHID
Stok Kontak Kami
Kode-
Di lihat1158 kali
Berat(/pcs)0.325 Kg
Harga Rp 30.000
Beli Sekarang
+62823-1000-5776
+62823-1000-5776
+62819-0889-0205

Detail Produk هذه مفاهيمنا رد على كتاب مفاهيم يجب أن تصحح لمحمد بن علوي المالكي

Judul هذه مفاهيمنا رد على كتاب مفاهيم يجب أن تصحح لمحمد بن علوي المالكي
Penulis صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ
Pentahqiq
Sampul غلاف (Soft Cover)
Kertas شمواة (Kuning)
Penerbit دار الفرقان
Jilid 1(مجلد)
Pembahasan العقيدة
Mukoddimah

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد:
فإن الفتن في هذا الزمن تتابعت، وتنوعت، وتكاثرت، فمنها الفاتن للجوارح، ومنها الفاتن للقلوب، ومنها الفتان للعقول والفهوم، وقد خاض أناس في الفتن غير مبالين، وخاض أناس غير عالمين، وخاض فئام عالمين، وخاضت جماعات مقلدين.
حتى أصبح ذو القلب الحي ينكر من يراه وما يراه، فلا الوجوه بالوجوه التي يعرف، ولا الأعمال بالأعمال التي يعهد، ولا العقول بالعقول المستنيرة، ولا الفهوم بالفهوم المنيرة.
فهو مخالط بجسمه، مزايل لهم بعمله، يعيش في غربته بين جلدته، حتى يأذن الله بحلول الأجل فيلحق-إن عفا الله وغفر – بمن يفك ويؤنس وحشته.
وإن من أعظم تلك الفتن وأشدها صرفا عن الصراط المستقيم الفتنة عن تحقيق معنى الشهادتين، شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، فكم من فاتن عنها بعلم وكم من مفتون عنها بتقليد.
ولهذه الفتنة، عن تحقيق معنى الشهادتين صور كثيرة، جمع صورها هذا الزمان أهله، وما اجتمعت في وقت اجتماعها وتواردها في هذا الزمن، فما أقل الفقه بها، المجاهد لها، على تنوعها وتشعبها، وظهورها وجلائها.
فطائف من الناس إذا سألوا عن معنى كلمة التوحيد ظنوا معناها لا خالق موجود إلا الله، وكأن أهل الجاهلية والعمى ممن بعثت إليهم الرسل يقولون بتعدد المبدعين الخالقين المدبرين، حتى تبعث لهم الرسل بلا إله إلا الله.
والشأن أن أولئك الجاهلين كانوا يعددون معبودهم لا خالقهم، فأتت الرسل بلا إله إلا الله ومعناها ما قال نوح لقوله ((أن لا تعبدوا إلا الله)) بالمطابقة.
والعبادة هي الذل والخضوع والإستكانة في لغة العرب، وسميت العبادة بذلك لأنها تفعل مع الذل والخضوع والإستكانة، وتورث الخضوع لرب العالمين في المآل، لأمره ونهيه، والأنس به والذل بين يديه والإنكسار.
هذا ما تعلمه العرب من كلامها، فلفهمهم المعنى أبوا أن يخضعوا لـ((لا إله إلا الله)) ولو بنطق كلمة.
وإذا تدبرت أحوال بعض الناس اليوم وجدت ذلهم وخضوعهم عند القبور وأبنيتها، وتحت قبابها وفي المسير إليها أعظم من خضعانهم وانكسارهم إذا كانوا في مسجد الله ليس فيه قبر، ولا قبة.
وعند القبور تلك من نواقض معنى إفراد الله بالعبادة شيء لا تحصر صوره فمن طائف بالقبر سبعا، ومن قائل: يا ولي الله اشف مريضي، وأزل الدين عني، ومن قائل: أنا في حسبك ووقايتك ادفع الآفات عني. ويعتقدون في المقبور أن له تصرفا في الكون بتفويض الله له التصرف، فمنهم من أعطى بلدا يرزق من يشاء ويدفع عمن يشاء، ومنهم من أعطي قطرا، ومنهم من فوض له ربع العالم، ومنهم من فوض له أمر الأرض كلها، وهو المسمى بالغوث هكذا يزعم عباد القبور.
وهؤلاء في ذلك كمن اعتقد تفويض الله أمر العالم للكواكب السبعة.
ومنهم من أبى عقله أن يشرك في التصرف، كما فعله أولئك، لكنه سار مع طائفة أخرى في ما سماه أبو البقاء الكفوي في (الكليات) شرك تقريب، وهو سائق لشرك التصرف.
فادعى مع المدعين، وخاض مع الخائضين، وطلب من الأموات المقبورين أن يشفعوا له في غفران ذنبه، أو سعة رزقه، أو رفع كربته، أو شفاء مريضه، يدعون الوسائط أن تتوسط لهم عند الله فتشفع بحاجاتهم.
وكأن الله جل وعلا قد أغلق أبوابه دون حاجاتهم ودعواتهم وكأنه في ملزوم فعلهم لا يعطى ولا يمتع إلا بتوسط وسيط. وفي هذا من التنقص مافيه.
فهذان النوعان من الشرك الأكبر قد فشيا، ولا حول ولا قوة إلا بالله، وقد أشرت أثناء هذه الورقات إلى أن أول من أحدث الشرك الأكبر في المسلمين من هذه الأمة هم الباطنيون وعلى رأسهم ((إخوان الصفا)) وتولى كبر ذلك الدولة العبيدية.
وكثر انخداع الناس وخاصة الجهال بها، ووجد أناس آخرون في ذلك نعم المصدر لاكتساب معايشهم، وراج ذلك أكثر ما راج في الصوفية لكثرة المتعبدين بجهل فيهم، فصاروا لعبة وسلوى لأولئك يتحكمون فيهم، لأجل الدنيا.
ثم شاع بعد القرن الخامس ذاك في الناس وكثر، فعم وطم وقل أن سلم منه بلد، وفي كل قرن يعيش أولياء وكل من مات قبب على قبره، واتخذ مزارا، يستشفع به، ويساله ويدعى.
فكثرت الكبور، وكثرت العطايا للقبور، فكثر السدنة والمنتفعون، والمال فتنة، والجاه فتنة، والسيادة فتنة.
وأحب من لم يتبع التوحيد أن يعظمه الناس في حياته، فمن مقبل للأيدي والأرجل، ومن متمسح بالثياب خاضع بالقول، والقلب والجوارح.
وقد رأيت مرة رجلا يظن عالما في المطاف حول البيت العتيق وهو يدور مقهقها مع رفيق له، ومن الناس من تمسح به وقبل يده!
أي حال تلك، وأي قلوب هاتيك القلوب التي تقهقه حول الكعبة المشرفة، ثم هم أولياء في زعمهم.
ووصف أحوال المنتسبين للإسلام اليوم يطول، ولكن الإيماء كاف، فالإطالة تضنى، وقد جادلت يوما ببلد إفريقي أحد المفتونين من كبار العلماء المحبذين لعبادة القبور والسدنة حولها في حالهم، ومعنى العبادة، ومفهوم الشهادتين، فقال: أنا أعلم أنكم على الحق ولكن (سيب) الناس تعيش!
إن هذا هو الواقع فالمسألة ليست نصرة للحق بدلائله، ولكنها سيادة وجاه وسمعة وأموال ثم يبحث لتثبيت هذا المقرر سلفا في الدلائل الشرعية وإن كانت أحاديث مكذوبة، وفي الدلائل العقلية وإن كانت أو هي من خيوط العناكب.
وإن المحافظة على المجد والسيادة مما يحرص عليها ناصرا المذاهب البدعية، يورثونها أولادهم لحبهم أن يدعوا الورثة أغنياء! وإذا هلك صير مدفنه ضريحا إن استطيع وتوجه قلوب الناس إليه، فيزداد الخليفة جاها وطاعة ومالا.
وفي كل صقع من الأرض وجد فيه عباد القبور تجد فيه غالبا طائفة على هدي النبي محمد صلى الله عليه وسلم سائرة لا يخدعهم تسيد، ولا تؤثر فيهم شبهة، وأولئك غرباء في كثير من البلاد يدلون الناس على السنة، ويهدونهم إلى التوحيد، وصرف القلوب إلى الله، وتعظيمه وإجلاله، والهيبة والخوف منه، ورجاء ما عنده، يعلقون القلوب بخالقهم وحده، لا بأحد من الخلق، فلا يحبون إلا الله، ولا يبغضون إلا الله، ولا يعبدون إلا إياه، هممهم دعوة الناس إلى توحيد ربهم في الأعمال: أعمال القلوب وأعمال الجوارح.
يسمون أنفسهم أتباع السلف الصالح، وأكرم به من اتباع مقابلة باتباع غيرهم للخلف الطالح، وأسفل به من اتباع.
ويسميهم أعدائهم: الوهابية أو المتطرفة، ويسعى أعداؤهم في نشر الكتب الناقضة دعوة الشيخ المصلح محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى، ردا عليهم، وعلى أتباع الدعوة السلفية الخالصة.
وتتخذ هذه الردود أشكالا تناسب البلاد المنشور فيه الرد، فبينما يصرح بذلك في بلد، يسر به في بلد ويأتى تلويحا لا تصريحا.
والحملة واحدة، والطريق قديمة سابلة، ولها وراد، ودعاة على جنباتها، إذا صرخ داع تجاوب الجميع بالصراخ.
والطريق ليست علمية كما قد يظن، ولكنها سبيل غايتها التمكين لدعاة الباطل في أرضهم، وأرض غيرهم.
ومن تلك الردود على الدعوة الإصلاحية كتاب سماه كاتبه: ((مفاهيم يجب أن تصحح))طبع بمصر سنة 1405 هـ، ثم طبع بالتصوير ((الأفست)) في المملكة العربية السعودية بأعداد كبيرة، ووزع سرا وعلنا في كثير من أرجاء البلاد، وفي الحرمين وما جوارها أكثر.
وفي هذا الكتاب ((مفاهم يجب أن تصحح)) تجويز كاتبه –وتحبيذه حينا- سؤال النبي صلى الله عليه وسلم الشفاعة في قبره، وسؤاله التوسط، وتجويزه ودعوته لطلب الغوث منه صلى الله عليه وسلم، فالإستغاثة به منجاة عنده، وطلب شفاعته مشروع عنده بعد موته، وسؤاله الإعانة ونحو ذلك، وطرد هذا في الصالحين ونحوهم.
بل زاد بأن قول القائل: يا رسول الله أريد أن ترد عيني، أو يزول عنى البلاء، أو أن يذهب مرضي: من الجائزات، التي لا عتب على قائلها، كما ذكر ص 98 من كتابه.
وفي كتابه من التدليل لشبهه المتهافتة بالأحاديث الموضوعة، والواهية، والمنكرة، والباطلة والضعيفة جدا، والضعيفة شيء كثير وكثير منها يستدل به وتعسف مع وهاء الدليل وضعفه.
والقوم لهم ولع بالمكذوبات الواهيات، وإعراض عن الصحاح العاليات الغاليات. وليس هذا جدبدا بل شأن كل من نهج غير سبيل السلف وأتباعه محب البدع، وإغلائها، حتى صار وضع الحديث عند طائفة من أولئك والكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم سهلا خفيفا.
ومنهم من يضع الحديث ويفترى على رسول الله صلى الله عليه وسلم عالما، ومنهم من يكون جاهلا، وهاك مثالا لهؤلاء وأولئك تبصر به ما وراء ذلك.
جاء في كتاب ((الدرر السنية في الرد على الوهابية)) لأحمد بن زيني دحلان ص 55: ذكر العلامة السيد علوى بن أحمد بن حسن بن القطب السيد عبد الله باعلوي في كتابه الذي ألفه في الرد على ابن عبد الوهاب المسمى ((جلاء الظلام في الرد على النجدي الذي أضل العوام)) وهو كتاب جليل ذكر فيه جملة من الأحاديث.
منها حديث مروي عن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه عم النبي صلى الله عليه وسلم قال فيه ((سيخرج في ثاني عشر قرنا في وادي بني حنيفة رجل كهيئة الثور، لا يزال يلعق براطمه، يكثر في زمانه الهرج والمرج، يستحلون أموال المسلمين ويتخذونها بينهم متجرا، ويستحلون دماء المسلمين ويتخذونها بينهم مفخرا، وهي فتنة يعتز فيها الأرذلون والسفل تتجارى بينهم الأهواء كما يتجارى الكلب بصاحبه)).
قال: ولهذا الحديث شواهد تقوى معناه، وإن لم يعرف من خرجه)) إنتهى.
فهذا من وضع الرجل المذكور أو شبهه، يكذب على الرسول صلى الله عليه وسلم عيانا أمام الخلق، فيالها من قلوب تلك التي تتجرؤ على ذلك، ويالها من قلوب تلك التي تحب أولئك.
يكذبون على النبي صلى الله عليه وسلم ويدعون محبة النبي.
فهل يجتمعان في قلب كلا والله، إلا في قلب مبتدع مأفون كاذب. ومن العجب أنه قال ((لم يعرف من خرجه)) ولو أسنده إلى كتاب معدوم مفقود لراج كذبه أكثر على الجهال، لا على العلماء الذين يعرفون نور كلام النبوة.
ومن الصنف الثاني الذين كذبوا على جهل ما جاء في ((الرد المحكم المنيع)) (ص 17) قال: ((المعلوم لطلبة العلم، والعامة، فكيف للعلماء قوله صلى الله عليه وسلم: الناس مؤتمنون على أنسابهم)) 1هـ والمعروف عند العلماء بل طلاب العلم بل صغار طلبة العلم أن جملة ((الناس مؤتمنون على أنسابهم)) من قول الإمام مالك بن أنس رحمه الله تعالى.
وكل من أحب البدع هجر السنن، وكل من زين البدعة فسينقص من معرفته بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم بقدر ذلك، ومن تأمل ذلك في الخلق علمه.
وكتاب ((مفاهم يجب أن تصحح)) مجلب لما تفرق من شبه الذين عارضوا دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب، فهو يتابعهم حتى في أوهامهم، وفي عزوهم، وفي فكرهم، حتى إنه لم يتكلف عناء توثيق أقوالهم، أو تعنى فوجد خلاف ما كتبوا، فأثبته كما أرادوا.
ولما كان هذا الكتاب يعبر فيه كاتبه عن رأيه، وفيه من الشطاط عن فهم التوحيد ما فيه، ومن عدم الفهم لدعوة الشيخ ما فيه، ومن الخوض في الدفاع عن الداعين أصحاب القبور من الأنبياء والصالحين، وفي تجويز ما قال الفقهاء في باب ((الردة)) إنه كفر بالإجماع، ولما لكتاته من تبع ومريدين استعنت بالله في كشف ذلك، وبيان الحق فيه، وبيان أن ماجوزه الكاتب في ((مفاهيمه)) من الشرك الذي بعث الرسول حميعا يخوضوا فيما نهاهم الله عنه، ويقنعهم بأنهم لم يخوضوا فيما نهى اله عنه، ويقنعهم بأنهم لم يخوضوا فيما نهى الله عنه.
فله طرق وسبل، وعلى كل سبل زينة وبهجة يهدع بها الناس. والمنكر واجب الإزالة بحسب المراتب التي جاءت في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه.
فعسى أن يأذن الله لهذه الورقات بالقبول عنده، وأن ينتفع بها، فإن المنية الإنتفاع بها، وليس وراء القبول مبتغى، ولا سواه مرتجى. وسميت هذا الرد ((الورقات الكاسرة للمفاهيم الخاسرة)).
ولما اطلعت على هذا الكتاب سماحة والدي ومن له بعد الله الفضل علي نصر المولى به الحق، وجزاه الله أحسن الجزاء، ورفع درجته، وأمتع به، أشار بتسميته ((هذا مفاهيمنا)) وإشارته أمر، وطاعته غنم، فسميته بما سماه به طرحا لما أرى عند ما يرى، ورفعا لرأيه واتهاما لقولي عند مقاله.
وكتبته مقطعا، والقلب مشتت الشواغل، في كل واد من مزعة، والهموم لتدنى الأحوال مترادفة، والفتن الطاغية صادة عن صفاء المقال، وإحكام الأقوال، والأنيس قليل، بل عزيز، فاللهم إن مفزعنا إليك لا إلى غيرك، فثبت أقدامنا على الحق، وبصرنا بأنفسنا، ولا تجعل من عملنا لأحد سواك شيئا، ونعوذ بك أن نشرك بك على علم، ونستغفرك مما لا يعلم، فإن صفتنا التقصير، وصفة الرب العفو والغفران، فاغفر اللهم جما، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

كتبه

صالح بن عبد العزيز بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ


Produk lain AQIDAH & TAUHID

Rp 85.000
Order Sekarang » SMS : +62823-1000-5776
ketik : Kode - Nama barang - Nama dan alamat pengiriman
Kode-
Nama Barangشرح لمعة الإعتقاد الهادي إلى سبيل الرشاد
Harga Rp 85.000
Lihat Detail
Rp 58.000
Order Sekarang » SMS : +62823-1000-5776
ketik : Kode - Nama barang - Nama dan alamat pengiriman
Kode-
Nama Barangشرح لمعة الإعتقاد الهادي إلى سبيل الرشاد
Harga Rp 58.000
Lihat Detail
Rp 260.000
Order Sekarang » SMS : +62823-1000-5776
ketik : Kode - Nama barang - Nama dan alamat pengiriman
Nama Barangترطيب الأفواه بذكر من يظلهم الله
Harga Rp 260.000
Lihat Detail
Rp 135.000
Order Sekarang » SMS : +62823-1000-5776
ketik : Kode - Nama barang - Nama dan alamat pengiriman
Nama Barangأصول الإيمان بالغيب وآثاره
Harga Rp 135.000
Lihat Detail
Rp 165.000
Order Sekarang » SMS : +62823-1000-5776
ketik : Kode - Nama barang - Nama dan alamat pengiriman
Kode-
Nama Barangمجموعة الرسائل العقدية -المجموعة الأولى
Harga Rp 165.000
Lihat Detail
Rp 1.808.000
Order Sekarang » SMS : +62823-1000-5776
ketik : Kode - Nama barang - Nama dan alamat pengiriman
Kode-
Nama Barangآثار الشيخ العلامة محمد الأمين الشنقيطي
Harga Rp 1.808.000
Lihat Detail
Rp 30.000
Order Sekarang » SMS : +62823-1000-5776
ketik : Kode - Nama barang - Nama dan alamat pengiriman
Kode-
Nama Barangشرح ثلاثة الأصول
Harga Rp 30.000
Lihat Detail
Rp 85.000
Order Sekarang » SMS : +62823-1000-5776
ketik : Kode - Nama barang - Nama dan alamat pengiriman
Kode-
Nama Barangمختارات من اقتضاء الصراط المستقيم
Harga Rp 85.000
Lihat Detail

PUSAT JAKARTA

TOKO PUSTAKAALWADI
Ruko Pelangi, Jl. Terusan I Gusti Ngurah Rai No.7B Kec. Duren Sawit Pondok Kopi Jakarta Timur 13460 INDONESIA
Telp: +62823-1000-5776 (Call)
+62819-0889-0205 (Call/WA)

CABANG SURABAYA

TOKO PUSTAKAALWADI
Jl. Sultan Iskandar Muda/ Dana Karya 8i Sebelah Barat POLSEK Semampir (Kawasan Ampel) Jawa Timur INDONESIA
Telp: +62878-5353-5385 (Call)
+62852-1740-2125 (Call/WA)

JAM BUKA TOKO

Buka setiap hari kerja (SENIN – SABTU) pukul 08.00 – 17.00 WIB. Hari AHAD libur.
Kami hanya melayani pemesanan Kitab dan lain-lain, pada Jam Kerja tersebut.
شكرا جزاكم الله خيرا كثبرا وبارك الله فيكم